منتديات نجفيون



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل الدخولتسجيل الدخول  تسجيلتسجيل  
عاجل-عاجل- نتائج السادس الاعدادي بفرعيه العلمي والأدبي الدور الثالث إضغـــــــــــــط هنــــــــــــــــــا للتحميل
عاجل-عاجل- نتائج الثالث المتوسط الدور الثالث لكل محافظات العراق إضغــــــــــــط هنـــــــــــــا لتحميل النتائج
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟

شاطر | 
 

 تأملات في كلمات الصمد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رزاق الميالي
محمدُ في قلبي
محمدُ في قلبي
avatar

دولتي :
الجنس : ذكر
الساعة :
عدد المساهمات : 514
نقاط : 1526
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/09/2012
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: تأملات في كلمات الصمد   الجمعة أكتوبر 05, 2012 1:41 pm


الصمد لغة : هو القصدُ.

والصمدُ : السيِّدُ المطاع الذي لا يقضى من دونه أمر ، سيِّد متمكِّن ، مطاع ، أمره نافذ .. وأصمد إليه الأمر : أسنده إليه . ويقول

بعض علماء اللغة :" إنَّ الصمد في اللغة له وجهان : أنّه فعلٌ بمعنى مفعول " .. أي مقصود ، صمدّتُ إليه أي قصدّته ، أو هو

المقصود، أي السيِّدُ المقصودُ . المصمود في الحوائج : أي المقصود في الحوائج . و قال بعض اللغويون الصمد ؛ هو الذي لا جوف

له ، أي الشيء الأصم . حجر لو نقرته لا يعطيك صوتاً ، فهو صَمَدٌ أي أصمّ . أما العلبة الفارغة لو ضربتها تحدث صوتاً ، فالصمد

هو الذي لا جوف له . وقال بعض متأخِّري اللغة : الصمد هو الأملس من الحجر الذي لا يقبل الغبار ، بمعنى ثقيل ، ولا يدخله

شيءٌ ولا يخرج من شيء ، لا دخول ولا خروج ولا استقرار .. هو الصمد .. هذا كلُّه معنى كلمة الصمد في اللغة

الصَّمَدَ : الذي قد كمل في سؤدده ؛ والشريف الذي قد كمل في شرفه ، والعظيم الذي قد كمل في عظمته ، والحليم الذي قد كمل في

حلمه ؛ والعليم الذي قد كمل في علمه ؛ والحكيم الذي قد كمل في حكمته ؛ وهو الذي قد كمل في أنواع الشرف والسؤدد . هو الله

سبحانه وتعالى هذه صفه لا تنبغي لأحد إلا له ، ليس له كُفُوءٌ ؛ وليس كمثله شيء ... سبحان الله الواحد القهار . وهذا هو المعنى

الذي فصلته فيما مضى ، وخلاصته أنه تعالى له صفات الكمال وله الكمال في الصفات ؛ وينبني ويتفرع عليه القول الثاني :

الصَّمَدَ : السَّيِدُ الذي يصمد ( يقصد ) إليه في الحوائج .

أقوال السلف في بيان معنى الصَّمَدَ مذكورة بأسانيدها في الجزء السابع عشر من فتاوى ابن تيميه رحمه الله تعالى -

وهى كما يقول شيخ الإسلام :

أقوال متعددة قد يُظن أنها مختلفة - وليست كذلك - بل كلها صواب والمشهور منها قولان :

أحدهما : ' أنه الصَّمَدَ الذي لا جوف له ' وهو قول أكثر السلف من الصحابة والتابعين وطائفة من أهل اللغة ، وهو المعروف عن

ابن مسعود وابن عباس والحسن البصري ومجاهد وعكرمة والضحاك والسدّى وقتادة وسعيد بن جبير

وهو الذي قال أيضاً : الكامل في جميع صفاته وأفعاله ؛ وبمعنى ذلك قال سعيد بن المسيب : الذي لا حشو له ؛

وابن مسعود أيضاً قال : هو الذي ليست له أحشاء ؛ كذلك قال الشعبي : الذي لا يأكل ولا يشرب ؛ وعن محمد بن كعب القرظى

وعكرمة : هو الذي لا يخرج منه شيء ؛ وعن ميسرة قال : هو المُصْمَتُ ؛ وعن مجاهد : هو المُصْمَتُ الذي لا جوف له ؛ وهذه

الأقوال مؤداها حقيقته واحدة ، ألا وهى أن المخلوق أجوف : يعنى له أحشاء يدخل فيها أشياء ( مثل الطعام والشراب ) ؛ ويخرج

منها أشياء مثل الولد فالمخلوق ضعيف ناقص يتفرق ويتجزأ ويتمزق ، بخلاف الصَّمَدَ عز وجل الذي لا يجوز عليه شيء من ذلك

؛ فذاته لا تتفرق ولا تتجزأ ولا يدخل فيه شيء ولا يخرج منه شيء (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ) ؛ وكذلك صفاته لا تضعف ولا تنقص ولا

تتفرق وإنما هو الكمال كما سبق بيانه ؛ وهذا من فقه السلف ورسوخ علمهم بالله وبصفاته وبدينه ؛ وعن الربيع :' الذي لا تعتريه

الآفات '؛ وعن مقاتل بن حيان :' الذي لا عيب فيه '؛ وعن مره الهمذاني :' الذي لا يُبلى ولا يُفنى ' ؛

وعن قتادة : الصَّمَدَ :' الباقي بعد خلقه'؛ وعن مجاهد ومعمر :' الدائم '، وعن ابن عطاء : هو 'المتعالي عن الكون

والفساد '، وعنه أيضاً :' الذي لم يتبين عليه أثر فيما أظهر ويريد قوله ( وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ ) وبقاؤه ودوامه من تمام الصَّمَدَية ..

الثاني : أن الصَّمَدَ : هو الذي يُصمَد ( يُقصَد ) إليه في الحوائج وهذا قول طائفة من السلف والخلف وجمهور اللغويين وهو متفرع ومبنى على القول الأول كما سبق بيانه .

قال ابن عباس : الصَّمَدَ الذي تُصمَد إليه الأشياء إذا أنزل بهم كربة أو بلاء ؛ قال الخطابي : أصح الوجوه أنه السَّيِدُ الذي يُصمد إليه

في الحوائج لأن الاشتقاق يشهد له .

وجمع أبو هريرة بين القولين فقال : المستغنى عن كل أحد المحتاج إليه كل أحد . ؛ وقال أبو بكر بن الانبارى : لا خلاف بين أهل

اللغة في أنه السَّيِدُ الذي ليس فوقه أحد الذي يُصمَد إليه الناس في حوائجهم وأمورهم ؛ قال شيخ الإسلام : الاشتقاق يشهد للقولين

جميعاً ، قول من قال الذي لا جوف له ، وقول من قال : أنه السَّيِدُ ، وهو على الأول أدل ؛ فإن الأول أصل للثاني ولفظ الصَّمَدَ يُقال

على من لا جوف له في اللغة ، قال يحيي بن أبي كثير : الملائكة صمد والآدميون جوف ..

أتمنى أن ْ تكونوا قد استفدتم من هذه التأملات في لفظة " الصمد "


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات في كلمات الصمد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجفيون :: المنتديات التعليمية :: اللغة العربية وعلومها-
انتقل الى: